مشاكل الحيض

لقد ذكرت دراسة عن مشاكل الحيض أن أكثر من نصف نساء العالم يعانين من بعض أنواع مشاكل الحيض جاعلا ذلك أكثر المشاكل الصحية التي تعاني منها النساء.
حيث تشكو بعض النساء من تعب قد يتراوح بين الخفيف والمتوسط أثناء الحيض أو قبله بأيام قليلة وقد تصاب قلة منهن بأعراض شديدة تشمل الاكتئاب والقلق والشعور بالاجهاد والصداع وتروم الجسم وألاما في الثديين والظهر والفخذين والبطن وتسمى هذه الحالة التي تتميز بوجود كل أو بعض الأعراض السابقة متلازمة ما قبل الحيض وقد تحدث عندما يكون مستوى البروجيسترون أقل من اللازم.
يدل حدوث الحيض على الصحة الجيدة إذا كان منتظما غير مصحوب بآلام زائدة أو اجهاد أو نزيف شديد. تزول الآم الحيض العادي بالاسبرين فإذا زاد وجب استدعاء الطبيب, ومن أسباب عسر الحيض الأورام الليفية ووزمات بطانة الرحم و أوضاع الرحم الشاذة كالرحم المقلوب مثلا, وكذلك الأرق والارهاق, ويتوقف علاج عسر الحيض على معرفة سببه فقد تصلح المهدئات والهورمونات والمسكنات ومضادات التقلص وقد يحتاج الأمر إلى إجراء جراحي.
ويزول عسر الحيض بعد الحمل والولادة أحيانا ويشبه الألم الذي يحدث في منتصف الدورة الشهرية التهاب الزائدة, الدودية, وسببه انفجار حويصلة جراف وخروج البيضة من المبيض. ولغزارة الحيض أسباب كثيرة منها الأورام السرطانية والالتهابات منها أيضا الحمى الروماتيزمية واضطراب الغدد الصماء وأمراض الأعضاء التناسلية الأخرى, وكذلك حالة المرأة النفسية ويحتاج الأمر دائما إلى فحص الاخصائي الذي قد يرى اجراء عملية تحت الرحم لفحص بطانته مجهريا.
كما يجب ملاحظة أن بعض الخمائر مثل النوع المعروف باسم كانديدا ربما يسبب بعض هذه المشاكل ويكشف ذلك الفحص بصفة مستمرة, كما أن بعض الباحثون يعتقدون أن هناك علامة وثيقة بين ازدياد كمية البروستاجلاندين المنتجة في الجسم والتي تنظم مع بعض المواد الأخرة الهرومونات الجنسية, وقد وفرت بعض المصانع الغربية أدوية للاقلال من انتاج الجسم للبروستاجلاندين أو ايقافه وهذه الأدوية هي ايبوبروفين ونابروكسين صوديوم يوجد أيضا مواد كثيرة يمكنها أن تقوم مقام هذين الدوائين وكذلك بعض الأعشاب المفيدة في فترة الحيض.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *