اغراء الزوج

تتأثر العلاقة بين الزوجين بشكلها العام بمفهوم كل طرف عن ذاته.. وهذا المفهوم يتأثر بالبيئة التي نشأ وعاش فيها الفرد, ويقصد بالبيئة الناحية الجغرافية والمادية والسلوكية.. فالرجل الذي تربى وولد في الريف يختلف عن ابن المدينة كما يتأثر المستوى المادي والتعليمي والحاجات النفسية كالأمن والحب واحترام الذات والقيم والمبادئ والمعتقدات على تكوين شخصية الفرد عموما والرجل خصوصا, ولتحديد خطة إغراء الزوج بشكل عام بغض النظر عن نوعه ومكان ولادته والأشياء التي تؤثر فيه بشكل مباشر أو غير مباشر, يجب تحديد رابط يشترك فيه جميع رجال العالم باختلاف أنواعهم ومستواهم المادي والمعرفي الثقافي, ولا شك أن السمة التي يشترك فيها جل الرجال هي التكوين البيولوجي التي تسببها هرمونات الذكورة التي تفرز في الدم, فالرجال بشكل عام أكثر عدوانا من النساء بحكم القوى الجسمانية وأنهم أكثر إثارة بسبب تلك الهرمونات, والعدوان أو العنف قد يكون ظاهريا أو خفيا لفظيا أو رمزي, فقد يكون هذا السلوك الخشن له دوافع حب التملك والسيطرة لإبراز سمة الذكورة أو قائد البيت, وعليه فهذه السمة المشتركة لدى الرجال هي التي تستغلها المرأة الذكية لإغراء زوجها واستمالته في الفراش أو غيره, فاحرصي سيدي على أن لا تكوني من أنواع النساء التي يكرهها الرجل, فقد أثبتت دراسات معمقة أن المرأة الأكثر تأثيرا في الرجل هي المرأة الخجولة التي تبين نوعا من الضعف, فيزيد تأثيرها على الرجل أثناء تلعثمها في الكلام عند الحديث معه, فاحرصي أيتها الذكية على هذه الحيلة البسيطة أثناء حديثك مع زوجك, وأيضا حاولي أن لا تنظري إليه مباشرة في عينه فقط اخطفي نظرات بريئة إلى عينه ثم حولي ناظريك إلى الأرض مع اللعب بأصابع يديك.. فهذه الحيل البسيطة لإغراء الرجل لا تكلفك شيئا وبسيطة جدا فتأثيرها أكبر من تأثير اللباس الكاشف المغري والروائح القوية والبخور التي تسبب نوعا من الملل والرتابة مع مرور الوقت.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *