البرود الجنسي

للعلاقة الجسنية بين الزوجين دورهام في استمرار حياتهما الأسرية بطريقة عادية ودون وقوع مشاكل بينهما قد تؤدي الى الفراق. فالعلاقة الجنسية هي من تقرب الزوجين أكثر وتجدد علاقة الثقة والحب بينهما . لكن في المقابل قد تتخلل تلك العلاقة مشاكل عدة لتعوق القيام بها ويكون ذلك بسبب البرود الجنسي لأحد الزوجين هذه الظاهرة التي تكثر غالبا عند الزوجات وبالتالي سيتم التركيز عليهم في باقي الموضوع .

يعرف المختصون البرود الجنسي على أنه يتمثل في فقدان الرغبة والإحساس والشهوة الجنسية وبالتالي يقع العزوف عن الجماع بين الزوجين . ويكمن السبب في ذلك الى نقصان المحفزات الجنسية والتي اذا توافرت يمكن القيام بجماع اثر ذلك. ويعدد المختصون أكثر الحالات الناجمة عن ذلك في البرود الجنسي التام والذي يكون حالة متقدمة من المرض ويجب التعامل معه بمرونة لكي يتم علاجه فيما بعد اضافة الى الضعف في ونقصان الرغبة الجنسية.

وقد تصاب المرأة بأكثر من اختلال يجعلها تعزف عن العلاقة الجنسية ووجب بعد الإصابة بأحد هذه الإضطرابات أو اثنين مجتمعين وجب أن تتم استشارة الطبيب والذي بمساعدته قد يتم الكشف عن الأسباب المؤدية الى العزوف عن عملية الجماع بين الزوجين وعن حلول المشاكل التي يمكن تطبيقها لكي تعود المرأة لحالتها الطبيعية

اثر ذلك على المرأة الإلتزام بتعليمات الطبيب وتطبيقها لتتمكن من التغلب على العوائق المسببة للعزوف عن الجماع والعلاقة الجنسية . وعليها محاولة الأخذ بالأدوية التي وصفها لها الطبيب لكي تتمكن من تحسين حالتها المرضية وللمثول الى وضع أحسن عما كانت عليه سلفا.

يذكر أن المرض قد يتطور ليخلق مشاكل حقيقية في الحياة الزوجية وقد يهدد وضعية الزوجين ويصل بهما الحال الى الطلاق في حالة ما لم يكن الإستمرار في العلاقة ممكنا فبذلك ينصح المختصون بالصبر في هذه الحالة والإلتزام الضروري بتعليمات الطبيب الذي قام بالكشف عن الحالة المرضية للزوجة وهو الوحيد الذي يمكنه تحديد طريقة شفاء الزوجة من ذلك .فبالإلتزام بما سبق ذكره يمكن أن تمثل الى الحالة الى الزوال وتعود الأمور الى ما كانت عليه قبلا.

ويمكن أن تكون الزوجة ليست لديها حالة مرضية حقيقية وانما هو عزوف مؤقت عن ممارسة الجماع جراء تغيرات هرمونية وحالة مؤقتة تمر وفي هذه الحالة لا يستدعي الأمر القلق من ذلك بل يكفي استشارة الطبيب للتأكد من ذلك .

ومهما كانت الحالة التي تعاني منها الزوجة سواء مؤقتة أو مرضية فيجب على الزوج الصبر ومراعاة الأمر لكي تستمر العلاقة بينهما بدون مشاكل وعوائق.

Leave a Comment

Scroll to top