ما هي المدّة التي عليّ أن أرضع الطفل فيها ؟

ما هي المدّة التي عليّ أن أرضع الطفل فيها ؟
تثبت الدراسات أنه كلما طالت مدة الرضاعة, كان ذلك أفضل لصحتك وصحة طفلك. ولكن الأمر كما رأينا سابقا في مقال: هل الحليب الطبيعي للأم كافي لتغذية الطفل ؟ مرتبط  بتغذيتك, فالتغذية المثالية ضرورية لجودة حليب الأم. نصيحتنا أن تتبعي خطة الرجيم والمكملات الغذائية المناسبة وأن تستمري بإرضاع طفلك حصرياً مدة أربعة إلى ستة أشهر ثم تقللين الإرضاع عندما تبدئين بتعريف الطفل إلى الأطعمة الجامدة, على أن تستمري بإرضاعه حتى يبلغ عامه الأول. مع أن نفسك قد تغويك بالمزج ما بين الرضاعة والحليب الاصطناعي كأن تجعلي مثلاً آخر وجبة يتناولها طفلك حليب القنينة لينام مدة أطول, ولكن الأبحاث تظهر أن هذا قد يزيد من خطر الإصابة بالحساسية ويضعف نموه العصبي والعقلي. ولكن إن كان عليك العودة إلى العمل فحاولي الاستمرار بإرضاعه صباحاً وليلاً.

ماذا إن لم أستطع لإرضاع ؟
ليس لدى كل امرأة الخيار لإرضاع طفلها. إن لم تكوني قادرة على الإرضاع فأية تركيبة حليب اصطناعي تختارين ؟
لقد تحسنا عن تلك الأيام التي كنا فيها نغلي حليب البقر ثم نخففه بالماء ونظيف إليه السكر ولكننا مع ذلك مازلنا لا ننتج التركيبة حليب مطابقة للحليب الأم الطبيعي. الواقع أن الأسباب الفعلية التي دفعت الإنسان منذ نصف قرن على اعطاء الرضع حليب البقر مبهمة علماً أن حليب القرود يشبه حليب الإنسان كثيراً. ولكن الأبقار كانت متوفرة أكثر وكانت تنتج كميات أكبر من الحليب.
أما اليوم فيمكنك شراء تراكيب حليب الصويا والماعز والبقر التي عدلت بشكل يناسب جهاز الطفل الهضمي غير الناضج. ومع أن حليب البقر ما يزال أكثر استهلاكاً إلا أن بعض الرضع يتحسسون عليه. أما حليب الماعز فهو أقل تسبباً للتحسس عند الرضع ذلك أنه سهل هضماً. نحن ننصح بحليب اسمه Nanny وهو مصنوع من حليب الماعز, ومع أن محتواه الغذائي شبيه بما يحتويه حليب البقر إلا أنه مدعم  بالفيتامينات والمعادن ويحتوي على الدهون الأساسية أكثر من حليب البقر. إن كنت لا تستعملين حليب Nanny فعليك التحقق من أن الحليب الذي تستعملينه هو حليب مغلي أو مبستر يأتي من قطيع ثم فحصه لمعرفة ما إذا كان خالياً من الإصابة بالسل أو الحمى المالطية brucellosis الذي هو مرض معد من أمراض الماشية.
البديل الثاني عن حليب البقر هو حليب الصويا ولكننا ننصبح به فقط, نعم فقط و فقط, إذا كان الرضيع يتحسس من حليب البقر وحليب الماعز (علماً أن حليب الصويا بحد ذاته مسبب للتحسس). بما أن حليب الصويا خال من المواد اللبنية فهذا يعني أنه لا يحتوي على اللاكتوز (سكر الحليب) لذا تجد أن الغلوكوز هو المكون الأساسي في تركيبته وهذا قد يضر بنمو أسنان الحليب. يحتوي حليب الصويا المخصص للأولاد على هرمون طبيعي يسمى الأستروجين النباتي, ويخشى أن يؤثر هذا الهرمون على التوازن الهرموني لدى الطفل مع العلم أن هناك أشخاصاً آخرين يعتقدون أنه يحمي. أما الشيء الأخير المقلق والمرتبط بحليب الصويا فهو ازدياد خطر الإصابة بالتحسس من الفستق عند الأطفال الذين يشربون حليب الصويا. لقد راقب الباحثون في جامعة بريستول 14000 طفلاً منذ الولادة ولاحظوا أن ربع الأطفال الذي أصيبوا بالحساسية على الفستق كانوا ممن أخذوا حليب ممن أخذوا حليب الصويا في السنتين الأوليين من حياتهم. وحتى نضع الأمر في نصابه نقول أن 49 طفلاً من أصل 14000 قد أصيبوا بالحساسية على الفستق, وعليه, إذا اضطر الطفل إلى أخذ حليب الصويا عليك أن تكوني حذرة عندما تفطمينه وأن تكوني حذرة عندما تطعمينه الفستق. وبالمناسبة, ليس هناك ما يدل على أن تناول أطعمة الصويا يجعل طفلك عرضة للحساسية.

Leave a Comment

Scroll to top