تعزيز قوة مناعة المرأة الحامل

تعزيز قوة مناعة المراة الحامل إذا أصيبت بالمرض أثناء الحمل:
إذا استسلمت لأي عدوى فيروسية أثناء حملك فالكميات الإضافية التي عليك إضافتها لمحاربة المرض هي مضادات الأكسدة لا سيما منها الفيتامين C.
عندما تجتاح أي عدوى فيروسية جسمك, ستعمل هذه الفيروسات الغازية على إفراز مواد كيميائية مؤكسدة خطرة تسمى الجذور الحرة, تعمل على إضعاف مناعتك. ولكن مضادات الأكسدة كالفيتامينات E . A. C والأسيد فوليك والزنك والسيلينيوم تقوم بنزع سلاح تلك الجذور الحرة وتقلب الطاولة لإضعاف الغازي المجتاح. كما أن لهذه المضادات مجموعة واسعة من الوظائف المقوية للمناعة.
فالفيتامين A مثلاً هام جداً لأنه يساعد في المحافظة على سلامة الجهاز الهضمي والرئتين وجميع الأغشية الخلوية مانعاً العوامل والأجسام الغريبة من دخول جسمك ومانعاً الفيروسات والبكتيريا من دخول الخلايا. الفيتامين E هو عنصر آخر هام متعدد البراعات, فهو يحسن عمل الخلية المناعية وهو  إلى ذلك مضاد قوي للأكسدة. كما أن السيلينيوم والحديد والمانغانيز والنحاس والزنك مضادات للأكسدة وتبين أنها جميعاً تؤثر إيجاباً في قوة المناعة. إذن إذا وجدت أن مناعتك بحاجة إلى تعزيز ودفع, فعليك أخذ مكمل غذائي يحتوي على مضادات الأكسدة.
إضافة إلى ذلك يجدر بك أخذ كمية إضافية من الفيتامين C. ولهذا الفيتامين, إضافة إلى أدواره العديدة التي تزيد عن الدزينة, أدوار أخرى فهو يساعد الخلايا المناعية الناضجة ويحسن أداءها وهو نفسه مضاد للفيروسات وللبكتيريات. وإضافة إلى ذلك كله هو مضاد طبيعي للهيستامين. على كل حال, تعتبر جرعة الفيتامين C أساسية ومهمة. وقد تبين من خلال مراجعة عدد من الدراسات التي أجريت لتحري قدرته على الوقاية ممن الكريب ( الانفلونزا) أن فعاليته كانت ثابتة عندما كان يؤخذ منه 1 غ أو أكثر (أي عشرين ضعف الكمية التي توصي بها الهيئات الصحية يوميا). إذن نحن ننصحك أن تأخذي حوالي 1 غ على الأقل من الفيتامين C يومياً إنما يمكنك أن تزيدي الكمية إلى 2 أو 3 غرامات كل أربع ساعات إذا خضعت مناعتك لهجوم ما. التأثير السلبي الوحيد الذي يخلفه أخذ كميات كبيرة من هذا الفيتامين هو تسهيل المعدة ولكن إن حدث ذلك فما عليك إلا التقليل من الجرعة قليلاً حتى تخمد العوارض.

Leave a Comment

Scroll to top