العناصر الغذائية (الفيتامينات) التي تقوي المناعة

قوة المناعة:
إن تجنب مثيرات التحسس هو نصف القصة أما النصف الآخر فمرتبط بتقوية مناعتك التي ستساعدك على التقليل من إمكانية التحسس.
لقد ذكر لويس باستور وهو على فراش الموت العبارة التالية: “المضيف أهم من الغازي”. ونحن ندرك شيئاً فشيئاً أننا نستسلم للجراثيم إذا ضعفاء وهذا ما يؤكد القول المأثور: “درهم وقاية خير من قنطار علاج”. ولعل أفضل خط دفاعي هو الحفاظ على الجهاز المناعي قوياً لمجابهة الغازي عندما يتقدم. نحن جميعاً عرضة للأمراض المعدية ولكن ذوي المناعة القوية يحاربونها بفعالية أكبر وهم إما يتجنبون عوارض المرض بالكامل وإما يتعرضون لهجوم بسيط منها. وهذا هام في الحمل خاصة عندما يمكن للفيروس أو الجرثومة أن تؤذي جنينك.
الاطعمة والعناصر المقوية للمناعة:
تعتمد قوة المناعة على الحصول على كمية كافية من الفيتامينات والمعادن. فالنقص بالفيتامينات: A. B1. B2. B5. B6. B12. C. E و الأسيد فوليك B9 يثبت المناعة وهذا ما يفعله أيضاً بالمناعة النقص بالحديد والزنك والماغنزيوم  والسيلسينيوم. الحصل على الكمية المثالية من هذه الفيتامينات والمعادن ضروري لتقوية المناعة.
للفيتامينات B1 B5 B2 تأثيرات معتدلة على تقوية المناعة مقارنة مع الفيتامين B6. إنما يعتمد إفراز الجسم للأجسام المناعتية الضدية ولغيرها من الخلايا المناعتية الأخرى على الفيتامين B6. والفيتامينان الآخران الهامان لتقوية المناعة هما الأسيد فوليك والفيتامين B12, فكلاهما على مايبدو أساسيان من أجل حسن عمل المناعة. الفيتامين B6 والزنك والأسيد فوليك فيتامينات ضرورية من أجل انتاج خلايا مناعية جديدة تقدر على مقاتلة العدو.
بما أنه ليس هناك عنصر غذائي يعمل بمعزل عن غيره, من المفيد أخذ مكمل من الفيتامينات والمعادن واستهلاك نظام غذائي مثالي. وإذا ما اعتمدت برنامج المكملات الغذائية ورجيم الحامل, يمكن للمكمل الغذائي الذي يحتوي على خليط من الفيتامينات والمعادن أن يؤثر بقوة على مناعتك.

Leave a Comment

Scroll to top