التدخين والتدخين السلبي يسبب تشوهات عند الأطفال

وجدت الدراسات أن الأطفال الذين يولدون من أبوان مدخنين هم أكثر عرضة للمعاناة  من التشوهات لاسيما منها التشوهات التي تصيب سقف الحلق أو الشقوق التي تصيب الشفاه على شكل شفاه الأرنب المشقوقة والحول والطرش. ويعتقد أن السبب هو أن التدخين يضر بالطريقة التي تستنسخ فيها الخلايا نفسها ويعرقل تركيب البروتينات (كبناء الخلايا الجديدة) وهذا أمر أساسي عند تكون إنسان جديد. وبما أن ذلك يتم بأسرع ما يكون في الأسابيع الأولى فهذا يعني أن التدخين يسبب أضراراً أكثر حتى.
وقد وجد العلماء أيضاً أن الأجنة الذين يتعرضون لدخان التبغ (التدخين السلبي) وهم في أرحام أمهاتهم يرتفع عندهم معدل الإصابات بمشاكل في القلب وبينت الأبحاث أن الأطفال الذين تدخن أمهاتهم يزيد عندهم حالات التشوه في القلب مقارنة مع الذين يولدون من غير المدخنات.
وحتى لو كنت لا تدخنين وكان زوجك يدخن يزيد خطر إصابة الجنين بالتشوهات بمعدل مرتين ونصف.. لقد بينت الأبحاث أن مركبات التبغ المسببة للتحولات الجينية تؤذي كروموزومات الحيوان المنوي ( وهي الخلايا التي تتحد عند تكون الجنين). ولأن الحيوان المنوي بحاجة إلى أربعة أشهر حتى يتكون (أي ما يزيد عن الشهر لتكون بويضة ناضجة), يعتبر قيامك بإقناع زوجك بالاقلاع عن التدخين قبل وقت طويل من التخطيط للحمل أمراً أساسياً.

Leave a Comment

Scroll to top