أهمية وأخطار النحاس على الجسم

النحاس هو عنصر أساسي وسام في وقت واحد. وبسبب انتشار استعمال النحاس في أنابيب المياه والتعرض له من خلال المجوهرات وأواني المطبخ والمواد المضادة للعفن المستعملة للمسابح, تجدنا اليوم معرضين لخطر التسمم به أكثر من تعرضنا للنقص فيه. من أصل ال 2 ملغرام اللذي نحتاجها يومياً من النحاس نحن نحصل على كل هذه الكمية بشرب المياه التي تصلنا عبر الأنابيب النحاسية هذا دون ذكر ما تمتصه أجسامنا من النحاس عبر الطعام. أضف إلى ذلك الاستعمال الطويل الأمد لحبوب منع الحمل واللولب وهرمونات الخصوبة كالكلوميد Clomid, كل ذلك يزيد من رفع معدل النحاس في جسمك. كما أن ارتفاع معدل النحاس يضعف الزنك الذي هو ليس أساسياً فقط أثناء الحمل بل أساسي أيضا للخصوبة.
ما إن تحمل المرأة حتى يرتفع معدل النحاس في دمها بشكل كبير ويبقى مرتفعاً بعد الولادة حوالي شهر تقريباً. ويعتقد أن السبب هو قيام النحاس بعمل المنبه للرحم. ولكن إذا كان معدل النحاس مرتفعاً قبل الحمل فهذا يعني أن تراكم كمية إضافية منه قد تسبب سمية النحاس وهذا الأمر أكثر شيوعاً أثناء الحمل منه في الأوقات الأخرى. الواقع أن تراكمه بسرعة كبيرة قد يكون عاملاً في التسبب بولادة الأطفال قبل أوانهم أو التسبب بالإجهاض.
وقد يكون ارتفاع معدل النحاس عاملاً في الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة أو الإصابة بالأمراض العقلية. الحقيقة أن النحاس يكبح معدل الهيستامين في الجسم وبما أن الهيستامين ناقل عصبي هام فقد يؤثر ذلك على الدماغ.

Leave a Comment

Scroll to top