طرق زيادة خصوبة الرجل

لعل أفضل ما تم بحثه عن العناصر الغذائية وتأثيرها في الخصوبة عند الرجل هو الأبحاث المتعلقة بالزنك. من علامات النقص بالزنك عند الذكور: تأخر النضوج الجنسي, صغر الأعضاء الجنسية والعقم. كما أن النقص بالزنك يضر بالخصيتين. يعتبر تأثير الزنك على الخصوبة أمراً جوهرياً حقاً, ذلك أن معدل ما نأخذه من الزنك أقل بكثير من المعدل الذي يوصى به يومياً. كشف استطلاع قامت به إحدى الوزارات البريطانية أن نظامنا الغذائي اليومي يؤمن لنا فقط 9,7 ملغ من الزنك فيما المطلوب يومياً بحسب التوصيات العالمية هو 15 ملغ.
الزنك موجود بتركيز كبير في غدد الذكر الجنسية وفي السائل المنوي نفسه. فهو ضروري لتصنيع الطبقة الخارجية للحيوان المنوي ولذيله لذا يتعتبر هذا الزنك أساسياً لسلامة الحيوانات المنوية. عندما يكون النظام الغذائي فقيراً بالزنك نجد أن تركز الزنك في الخصيتين ينخفض إلى ثلث المعدل المطلوب. الواقع أن الرجل يخسر 1,4 ملغ من الزنك عند كل قذف. فإن كانت حياة الرجل الجنسية نشطة جداً وكان نظامه الغذائي فقيراً بالزنك فهذا سيضعه في خطر. في القرن التاسع عشر تم تشخيص حالات عدد كبير من المرضى على أنه “جنون العادة السرية” ولعل هذا من أبكر الاقتراحات التي تربط بين الزنك والجنس والأمراض العقلية ( لعل هناك شيئاً من الحقيقة في القول القديم الذي يقول إن الإستمناء أو العادة السرية تجعلك أعمى وتعيق نموك).
الزنك كما هو الحال عند المرأة يعمل بشكل جيد لدى الرجل مع الفيتامين B6. من هنا القول إن تعزيز معدل الزنك وال B6 يزيد من خصوبة الرجل.
باختصار نقول:
إذا أردت أن تعزز من خصوبتك, عليك أيها الرجل البدء بتبني التدابير التالية قبل أربعة أشهر على الأقل من حمل زوجتك.
– ابتع النظام الغذائي الغني بالأطعمة الكاملة والعناصر الغذائية.
– استهلك بانتظام العناصر الغذائية المساعدة على رفع معدل الخصوبة لديك لاسيما منها الزنك والكروم و الB6 والدهون الأساسية. الزنك متواجد في المحار ولحم الغنم والمكسرات وصفار البيض والشوفان والجودر, والكروم موجود في الطحين الكامل وخبز الجودر والبطاطا والفليفلة الخضراء (الرومي) والبيض والدجاج, أما الفيتامين B6 فنجده في القنبيط (الزهرة) وقرة العين ( الحرف) والموز والبروكولي. أخيراً هناك الدهون الأساسية المتواجدة في الأسماك المدهنة البذور النيئة الغير مملحة.
– عزز أيضاً العناصر المضادة للأكسدة. اسع إلى أن تتناول يومياً خمس حصص من الخضار والفواكه على أن تكون متعددة الألوان, هذا إضافة إلى تناول مقدار حفنة من المكسرات النيئة والبذور.
– خذ مكملاً غذائياً من الفيتامينات والمعادن.
– قلل من استهلاك مصادر الأطعمة المكررة المحتوية على مضادات العناصر الغذائية كالأطعمة المكررة (كل ما هو مصنوع من الطحين الأبيض أو السكر), والكحول والتبغ والكافيين. كما عليك أن تقلل من التعرض أو استخدام المواد الكيميائية الصناعية والأدوية الصيدلانية.
– أجر فحصاً لمعرفة معدل الهموسيستين وقلل من معدله قبل أن تحمل زوجتك.
– اجر فحوصات لمعرفة صحتك الجنسية بحثاً عن أي التهابات فيروسية معدية صامتة لا أعراض لها.

Leave a Comment

Scroll to top