أسباب العقم (انخفاض عدد الحيوانات المنوية) عن الرجال – مثال الرجل البريطاني

في الخمسين سنة الماضية انخفضت جدودة الحيوانات المنوية بشكل رهيب. بعد مراجعة واحد وستين بحثاً نشر ما بين العام 1938 و 1991 وبعد القيام بدراسة وضع الحيوانات المنوية عند ما يقارب خمسة عشر ألف رجل تبين أن جودة وكثافة هذه الحيوانات المنوية قد انحدرت بنسبة 50 بالمائة. وفي دراسة أخرى أجريت على الرجال البريطانيين الذين ولدوا ما بين 1951 و 1975 تبين أن كثافة السائل المنوي وعدد الحيوانات المنوية الإجمالية عند القذف ينخفض بمعدل 2,1 بالمائة سنوياً. واليوم المسئول المباشر عن 90 بالمائة من حالات العقم هو عدد الحيوانات المنوية.
الواقع أن تناقص عدد الحيوانات المنوية مسألة خطرة. فالحيوانات تنتج من الحيوانات المنوية ما يصل إلى 1400 ضعف الحاجة المطلوبة عندها. أما الإنسان فينتج ضعفين إلى أربعة أضعاف الحاجة المطلوبة للخصوبة عنده. إذن ما الذي يجري ؟
لعل ما ساهم في انخفاض جودة السائل المنوي عند الإنسان هو العوامل البيئية وليس العوامل الجينية. من هذه العوامل نذكر تزايد التلوث وأسلوب الحياة غير الصحي والضغط النفسي ونقص التغذية. فالتدخين على سبيل المثال يقلل من كثافة السائل المنوي حوالي 24 بالمائة أما الكحول فهي سامة للجهاز التناسلي عند الرجل وقد تسبب تدهوراً كبيراً في جودة السائل المنوي كما قد تسبب للمدمنين على الكحول عقماً تاماً. الواقع أن الإفراط في التدخين والكحول يستنفد من الجسم العناصر الغذائية الأساسية لا سيما منها فيتامينات B التي هي ضرورية للصحة التناسلية. والقهوة سيئة للرجال الذين يريديون الإنجاب, فقد أظهرت الدراسات أنه كلما زاد استهلاك القهوة قلت جودة السائل المنوي.
إن تزايد ممارسة الجنس جزء من المشكلة أيضاً فالامتناع عن الممارسة لبعض الوقت يزيد من كثافة السائل المنوي علماً أن الرجل اليوم يمارس الجنس أكثر من نظيره قبل خمسين عاماً. ولكن أخطر عامل هو التعرض للمواد الكيميائية البيئية التي تقلد الأستروجين (هرمون نسائي). إن هذه المواد لا تؤدي فقط إلى انخفاض عدد الحيوانات المنوية عند الرجل بل تؤدي أيضاً إلى سرطان الخصيتين. ومع أن معظم الرجال لا يعتقدون أنهم في خطر إلا أننا نواجه هذه المواد كل يوم فهي موجودة في الدهانات (الصباغات) والمواد البلاستيكية والغلافات التي توضب فيها الأطعمة والمبيدات ومستحضرات التجميل. اعلم إذاً أنك إذا أعدت طلاء جدران البيت أو تناولت طعاماً أو شراباً مغلفاً أو موضباً بمواد بلاستيكية واستخدمت مواد التنظيف والعناية بالجسم والبشرة من معجون حلاقة إلى عطر ما بعد الحلاقة فغير ذلك.. فإن هذه الأمور قد تؤثر في عدد الحيوانا المنوية لديك

Leave a Comment

Scroll to top