ارتفاع الهوموسيستيين يؤدي إلى انخفاض الخصوبة عند المرأة والرجل

الهوموسيستيين هي مادة شبيهة بالبروتينات موجودة طبيعياً في دمنا. ولكن وجود خلل جيني أو النقص الغذائي بالعناصر الكافية قد يشير إلى أن معدل الهوموسيستيين في الدم أعلى مما يجب أن يكون عليه وهذا الأمر قد يسبب جميع أنواع المشاكل الصحية بما فيها العقم.
الهوموسيستيين هام للحمل. ولكن إن كنت في مرحلة التخطيط للحمل فمن الهام على ما أعتقد أن تجري فحصاً لمعرفة معدله في دملك فإن كانت هناك ضرورة يمكنك قبل الحمل تنزيل مستواه بالمكملات الغذائية المناسبة والإجراءات الغذائية, إن ذلك لا يقدر فقط على تعزيز خصوبتك بل سيساعدك على تجنب العديد من المشاكل التي قد تحدث أثناء الحمل.
يفيد تخفيض الهوموسيستيين أيضاً اضطرابات أخرى تقلل من الخصوبة. فقد وجد الباحثون الإيطاليون مثلاً أن النساء اللائي يعانين من التكيسات على المبيض يحتمل أن يكون الهوموسيستيين لديهن مرتفعاً. إن إجراء فحص للهوهو سيستيين ومعالجته هذا عدا اتباع برنامج غذائي لتحديد أسباب التكيسات على المبيض, قد يساعد في التخفيف من العوارض ويحسن الخصوبة. وحالما يصبح معدل الهوموسيستيين تحت الستة, تكونين في أفضل حالة للحمل.
إن جعل زوجك يفحص الهوموسيستيين عنده قد يزيد أيضاً من خصوبته. الواقع أن ارتفاع الهوموسيستيين عند الرجال مرتبط بضعف حركة الحيوانات المنوية. فقدرة الحيوان المنوي على السباحة والحركة هي التي تحدد ما إذا كان باستطاعته النجاح والوصول إلى البويضة والنفاذ إليها أو لفظ أنفساسه. في احدى الدراسات ارتبط ارتفاع الهوموسيستيين بانخفاض معدل حركة الحيوان المنوي بنسبة 75 بالمائة ربما هذا لأن العمليات الكميائية في أجسامنا تنشغل في تحويل الهوموسيستيين إلى مواد مفيدة وهي عملية تسمى ” التمثل” وتعتبر بكل تأكيد ضرورية لإنتاج الحيوانات المنوية سليمة ومعافة.

Leave a Comment

Scroll to top