الاختلال الهرموني يؤثر على خصوبة المرأة

العامل الشائع عند المرأة السمينة هو الاختلال الهرموني. فإضافة إلى الهرمونات الجنسية يفرز جسمنا هرمونات تضبط طريقة استخدام الجسم للطعام. لعلك سمعت بهرمون الأنسولين الذي يرافق الكليكوز في الدم ( بعدما يتم امتصاصه في الجهاز الهضمي) إلى الخلايا حيث يتم استخدامه لصنع الطاقة. لأنسولين بناء على ذلك هو الذي يضبط نسبة السكر في الدم. ولكن عدداً كبيراً من الناس يصعب على أجسامهم إحداث توازن في سكر الدم  وأحياناً قد يفرزون كمية كبيرة جداً من الأنسولين فينخفض مستوى السكر في الدم مسبباً تعباً وعصبية واشتهاء للمنبهات ( اشتهاء الحلويات أو القهوة أو الشوكلاته أو السجائر..) ويملك بعض الناس خلايا تصبح ” صما” عن سماع الرسالة التي يرسلها إليها الأنسولين فتكون النتيجة أن يبقى السكر جارياً في الدم ويعمل الكبد على إعادة توضيبه ويخزنه على شكل دهون. هؤلاء الأشخاص يزيد وزنهم إذا بسهولة.
إن ضعف قدرة الجسم على التحكم بالأنسولين هو سبب آخر للتكيسات المتعددة على المبيض وهو من الأسباب الشائعة وراء العقم وهو يصيب امرأة من أصل عشرة. إن هذه الحالة تنضج فيه البويضات ولكنها لا تخرج من المبيض فعلياً.
وهذا يعني أنه ليس هناك بويضة تخرج للتلقح.
من عوراض التكيسات على المبيض عدا زيادة الوزن ومشاكل التحكم بسكر الدم هناك مشاكل زيادة الشعر في الجسم وحب الشباب وتأرجح المزاج والحيض الغزير أو الشحيح. العلاج التقليدي لمعالجة هذه الحالة هو وصف نوع من حبوب الحمل بغية التقليل من إفراز هرمون التسسترون وضبط العادة الشهرية. ولكن حبوب منع الحمل ليست خياراً مناسباً لمرأة تريد الحمل. الواقع أن النظام الغذائي هو الذي يساعدك على تصحيح الاختلال المستتر ويقضي على العوارض ويعيد خصوبة المرأة وهذا البرنامج الغذائي يتضمن استبدال الكاربوهيدرات المكررة والسكر بالحبوب الكاملة وزيادة تناول الخضار والفواكه والتقليل من اسهتلاك الدهون المشبعة التي نأخذها من اللحوم ومنتجات الألبان وزيادة استهلاك الدهون الأساسية من السمك المدهن وبذور الكتان والمكسرات.
الحالة الشائعة الأخرى التي تؤثر على الخصوبة هي بطانة الرحم الهاجرة (حالة تنمو فيها خلايا شبيهة بتلك التي تكون بطانة الرحم إنما خارج الرحم) تتأتى هذه الحالة عادة من إفراز كمية كبيرة من الأستروجين. هذه الحالة أيضاً يساعد في حلها العلاج بالغذاء.

Leave a Comment

Scroll to top