تناول مضادات التأكسد للحد من تأثير الشيخوخة ورفع مستوى الخصوبة عند النساء

إتماما لسلسلة رفع خصوبة المرأة إلى أقصى حد والحد من تأثير الشيخوخة للحصول على حمل جيد:
الأوكسجين أساسي للحياة, إلا أنه يسبب الضرر لاسيما للأعضاء التناسلية ذات الحساسية العالية. عندما يتجزء الأوكسجين في أجسامنا تتكون جزيئات نشطة أخرى تسمى الجذور الحرة وهذه الجذور تؤذي أو تؤكسد جزيئات أخرى, الأمر الذي قد يؤدي إلى البدئ بسلسلة من الأضرار. مثلا عندما نقطع تفاحة وتتعرض للأوكسجين الموجود في الجو, يسود الجزء المتعرض للأوكسجين شيئاً فشيئاً ويفسد. ولولا وجود جهاز تصليح معقد داخل الجسم يعمل على التخفيف إلى أقصى حد من الضرر الناتج عن التأكسد لحدث للجسم الشيء نفسه الذي حدث للتفاحة. ولكن عمل هذا الجهاز متوقف على العناصر الغذائية المضادة للأكسدة التي يحصل عليها من مصدر غذائي جيد. فإن كانت مضادات الأكسدة قليلة في الجسم نشيخ بشكل أسرع ونصبح عرضة للإصابة بالأمراض وأقل خصوبة.
حتى تحافظي على جسمك شاباً, أنت بحاجة للحصول على كمية جيدة من مضادات الأكسدة. أما مضادات الأكسدة الأساسية فهي الفيتامينات A/ C/ E (الرتينول هو الشكل الحيواني من الفيتامين A والبتاكاروتان الشكل النباتي) إضافة إلى معدني الزنك والسلينيوم. ولا ننسى العناصر الغذائية النباتية المضادة للأكسدة التي اكتشفت حديثاً لا سيما منها البيوفلافونويد والليكوبين اللذين سمعت بهما ربما. هذه العناصر تحسن امتصاص مضادات الأكسدة الأخرى وتحسن استخدامها أيضاً كما أن لديها قدرات وقائية وهي إلى ذلك المسؤولة عن إعطاء النبتة لونها لهذا السبب يضمن لك تناول تشكيلة من الخضار والفواكه الملونة بألوان قوس قزاح الحصول على مجموعة منوعة من العناصر الغذائية النباتية. في الحقيقة إن هذه العناصر النباتية تعمل مجتمعة لحماية جسمك لاسيما منه أعضائه التناسلية. وتظهر الدراسات أن كل من الفيتامينين C و  E يعززان الخصوبة عند الرجال والنساء علماً أن الفيتامين A ضروري من أجل نمو البويضة قبل نزولها من المبيض. وهنا لابد من كلمة تحذيرية عن الفيتامين A الذي يعتبر الشكل النباتي منه أي البتاكاروتان آمناً كلياً فيما قد يسبب الشكل الحيواني منه أي الرتينول الموجود في السمك وكبد الحيوان مشاكل صحية. ومن هذا المنبر ننصحك سيدتي بأخذ حصة الأسد من المصادر النباتية.

Leave a Comment

Scroll to top