معلومات و مكونات و سر الشعر: لامع, دهني, غامق, ناعم, جاف, خفيف

تركيب ومكونات الشعر:
كل شعرة فيها العجائب .. سبحان الخالق !
إن كل شعرة من رأسك قد تبدو لك شيئاً تافهاً لا كيان له لكنها في الحقيقة غير ذلك, فهذه الشعرة الرقيقة التافهة لها تركيب دقيق متوازن يتركب الشعر بصفة عامة من نوع من البروتين يسمى ” كيراتين ” , وجزء محدود من المعادن, وكمية من الرطوبة.
إن الشعرة التي تظهر خارج فروة الرأس هي في الحقيقة جزء من تركيب الشعرة كلها, وهذا الجزء يسمى بساق الشعرة Shaft, ويتركب من خلايا ميتة.
أما الجزء الحي من جسم الشعرة, والذي ينمو ساق الشعرة من خلاله فيسمى بالجذر أو الحلمة الجلدية Dermal papilla, وهو جزء مغمور تحت سطح جلد الرأس داخل جزء منحدر على شكل أنبوبي يسمى بالجراب Follicle كما يتضح من الشكل التالي:

تركيب الشعرة
تركيب الشعرة

ويتكون جسم كل شعرة من ثلاث طبقات وهي:
1 طبقة خارجية: وتسمى بالطبقة القشرية cuticle or scary layer وهي طبقة حامية لجسم الشعرة, وتتكون من قشور متراصة تغطي أطرافها بعضها البعض.
+ سر الشعر الناعم: وهذه القشور المكونة للطبقة القشرية عندما تكون متراصة بشكل منتظم منبسط متناسق فإن الشعر تبعاً لذلك يبدو ناعما مصقولا, والعكس صحيح.
+ سر الشعر الخفيف و الضعيف: وعندما تتعرض هذه القشور لأذى أو مرض سواء كان عضوياً ( مثلما يحدث أثناء شد وجذب الشعر بعنف, أو بسبب الإفراط في التعريض لأشعة الشمس ) أو كيميائياً ( مثلما يحدث مع الإفراط في عمل البرماننت, أو تلوين الشعر بصبغات كميائية ) فإن هذه القشور التي قلنا عنها تتلف وتتشقق ويختل انتظامها وعملها, وبالتالي يظهر الشعر بمنظر ضعيف ورقيق وسيء سهل التقصف والانكسار.
2 طبقة وسطى: وتسمى باللحاء أو القشرة Cortex, وهذه تتكون من مجموعة مترابطة من الألياف الشبيهة بالخلايا, وهذه الطبقة يرجع لها الفضل في متانة الشعر و مرونته.
+ سر الشعر الغامق و الفاتح: .. وتحتوي هذه الطبقة ( الوسطى ) كذلك على صبغات تسمى ميلانين Melanin, وهذه هي التي تكسب الشعر لونه الطبيعي فإذا كانت بلون غامق صار الشعر غامقاً, وإذا كانت بلون فاتح صار اللون فاتحاً, وهذا الأمر يتحدث وراثياً.
3 طبقة داخلية: وهذه طبقة تقع بمركز الشعرة, وتسمى بلب الشعرة أو النخاع Medulla, والحقيقة أن فائدة هذه الطبقة غير معروف على وجه التحديد حتى الآن, ولكن يجح أنها تحمل مغذيات ومواد أخرى للطبقتين الأخريين.
+ سر الشعر الامع: إن الشعر في الحقيقة لديه ” بلسم طبيعي ” يكسبه بريقاً وحيوية باستمرار, فإلى جانب المكونات السابقة يوجد كذلك غدد دهنية Sebaceous glands داخل طبقة الأدمة Dermis أي داخل فروة الرأس, تفرز زيتاً طبيعياً ومليناً وملمعاً للشعر, وهذا الإفراز الدهني يسمى: سيبم Sebum, كما يحتوي هذا الإفراز على مواد مطهرة ومضادة للميكروبات لمقاومة العدوى. وهذه الغدد تفتح داخل جراب الشعرة لتصب به إفرازها ليغذيها, وهذا الإفراز الدهني يكون طبقة واقية تغطي ساق الشعرة, وتلين وتلمع القشور بالطبقة القشرية, وكلما كانت هذه القشور مستوية أي كان سطح الطبقة الخارجية ناعما زاد انعكاس الضوء على سطح الشعرة المغطى بهذا الزيت الطبيعي, والعكس صحيح, أي كلما كانت الطبقة القشرية غير مستوية أي كان الشعر مجعداً قل انعكاس الضوء وبالتالي بدا الشعر مفتقدا للبريق.
+ سر الشعر الدهني و الشعر الجاف: .. وهذه الغدد الدهنية نفرز كميات معتدلة من الزيت في غالبية الأحوال, ولذا يظهر الشعر لا هو بدهني ولا هو بجاف.
لكنه تحت تأثير ظروف معينة, وأهمها زيادة النشاط الهرموني بالجسم, كما يحدث خلال فترة البلوغ والمراهقة, جيث يزيد نشاط هذه الغدد الدهنية فتفرز كميات كبيرة من الدهون فيبدو الشعر دهنيا شحميا, وقد يضعف نشاط هذه الغدد بسبب ظروف أخرى كالتقدم في السن فيقل إفرازها للزيت فيصبح الشعر جافا.
والحقيقة أن معدل نشاط هذه الغدد يكون محكوماً في الأصل بالناحية التكوينية والوراثية, ولذلك نجد بعض النساء يتميزن بشعر دهني أو جاف ليس بسبب أي مؤثر آخر وإنما بسبب ارتباط ذلك بطبيعة أجسامهن.

معلومات و حقائق عن الشعر:
ينمو الشعر بمعدل 1,25 سنتيم في الشهر.
إذا لم يقص الشعر أبداً فقد يصل طوله إلى حوالي 42 بوصة ( حوالي 85 سنتيم ) قبل أن يسقط.
المرأة لديها شعر أكثر من الرجل.
الشعر ينمو أسرع في الصيف بالنسبة للشتاء وأثناء النوم بالنسبة لليقظة.
أكبر معدل لنمو الشعر في الفترة من العمر ما بين 16 إلى 24 سنة.
خلال الفترة من العمر ما بين 40 إلى 50 سنة تفقد المرأة كمية كبيرة من شعرها تبلغ حوالي 20 بالمائة من عدد الشعر.
تزيد فرصة جفاف الشعر مع التقدم في العمر.

Leave a Comment

Scroll to top