الانفجار المبكر لكيس مياه الجنين

يجب عليك طبعاً الذهاب فوراً إلى الطبيب إذا لاحظت نزول أي سوائل من المهبل.
قد ينفجر جيب المياه في أية لحظة من لحظات الحمل بعد الأسبوع العشرين وتعتمد طريقة العلاج على تقييم صحة الطفل, ويتم ذلك عادة بالفحص بالموجات فوق الصوتية, كما يتم في العادة أخذ عينة من السوائل المهبلية للتحليل, ولا تترك الأم بدون تدخل من الطبيب من مدة معينة يحددها الطبيب, حتى لا يحدث تلوث جنيني حيث تستطيع الميكروبات أن تصل من خلال عنق الرحم إلى الفتحة التي حدثت في الأغشية الجنينية إلى الجنين.
وجدير بالذكر أنه إذا حدث أي تسرب للسائل الأمينوسي, وتأكد الطبيب من ذلك فلا فائدة من محاولة العلاج لهذا الثقب حيث إن هذا الثقب سيظل مفتوحاً حتى لحظة الولادة, وذلك يستوجب على الحامل استيعاب آراء الطبيب لإجراء ولادة خلال ثلاثة أيام حتى لا يكون لديها مشاكل مع حملها. وحيث إن هذا الثقب يمكن أن يدخل ميكروبات كما يسمح بنزول السوائل فلذلك لابد من التدخل السريع والحاسم بإعطاء المضادات الحيوية المناسبة والمتابعة الدورية للتحاليل والموجات فوق الصوتية, ويفضل أن يكون ذلك داخل المستشفى حتى تتم الولادة في الموعد الذي يحدده الطبيب بناء على تقييمه للحالة.
يلي انفجار جيب مياه الولادة, وقد تكون تلك أعراض ولادة مبكرة.
وقد تبدأ الولادة المبكرة مثلما تبدأ الولادة الطبيعية بنزول كمية من الدم والمخاط يتبعها آلام بالظهر والبطن, وقد يكون هذا الألم إنذاراً لولادة مبكرة بدون علامة أيضاً في تلك الحالات.
وفي تلك الحالات التي تبدأ بالانقباضات الرحمية قبل موعد الولادة, فإن الطبيب المختص قد يستطيع أن يوقف هذه العلامات باستعمال بعض العقاقير الطبية ( حقن عن طريق الوريد بالمحاليل ) التي ثبت فعاليتها وأمانها الكامل, ويكون استعمال هذا العقار وتنظيم عدد جرعاته, ومدى استمرارية مسئولية الطبيب ويستطيع تغييره إلى أقراص بعد توقف ألم الولادة تماماً, وهو غالباً ما ينصح بالمراقبة القريبة بالموجات فوق الصوتية حتى يتمكن من تحديد موعد دقيق لانتهاء دور العقار والسماح للولادة في أفضل وقت للجنين.

Leave a Comment

Scroll to top