ارتفاع ضغط الدم بسبب الحمل – تسمم الحمل

قد يرتفع ضغط الدم لأسباب مرضية مختلفة, وفي تلك الحالات تكون المريضة تحت إشراف طبيب الأمراض الباطنية من قبل الحمل, ويستمر علاجها بواسطة نفس الطبيب المعالج تحت إشراف طبيب أمراض النساء والتوليد حتى لا يؤثر ارتفاع ضغط الدم على وزن الطفل أثناء الولادة.
أما ارتفاع ضغط الدم لدى البكرية ( الحامل لأول مرة ) بسبب الحمل فيعرف لدى الأطباء بتسمم الحمل, ويلي ذلك تورم القدمين وأصابع اليدين والوجه والكفين وتسرب بروتين الأم في البول. وينبغي الانتباه إلى أن هذا المرض من أخطر الأمراض على الأم الحامل, وخاصة أنه قد يؤدي إلى غيبوبة مفاجئة مع فقدان للوعي وتشنجات, وقد ينتهي في بعض الحالات التي لا تؤخذ بالجدية الكافية من طرف أهل المريضة أو الجهة المعالجة إلى الوفاة ولذلك يتم فحص ضغط الدم في كل زيارة للطبيب, كما أنه يقوم بنصحك بالارشادات اللازمة, إذا لاحظ عليك أقل أعراض هذا المرض حتى يجنبك مشاكله ومضاعفاته ولذلك يتحتم اتباع تعليمات الطبيب المختص بدقة إذا حدث ذلك ولذلك أيضاً لابد من زيارة الطبيب في حالة حدوث زغللة في العين أو صداع دائم أو آلام بالمعدة فقد تكون هذه الظواهر هي مجرد اشارات لبداية المرض الذي لحسن الحظ يستجيب بسهولة للنصائح كالتوقف عن الملح والنصح بالاستلقاء في الفراش والابتعاد عن المنغصات والمتاعب النفسية.
قد ينصح الطبيب في هذه الحالة بمنع الملح عن المريضة والاسترخاء في المنزل لبضع ساعات كل يوم, وقد ينصح بدخول المستشفى, وذلك يعتمد على معدل ضغط دم, فإذا ارتفع ضغط الدم عن معدل معين ينبغي على الحامل في هذه الحالة الاستجابة لأوامر الطبيب بدخول المستشفى الذي قد يعطيها العلاج المناسب حقناً أو أقراصاً أو فقط يضعها تحت الملاحظة لمراقبة حالة الأم والطفل.
ولابد من الاستجابة لكل ذلك حتى لا يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى نقصان نمو الجنين داخل الرحم و الآثار السلبية على المشيمة وحتى في أحيان نادرة وفاة الجنين وفاة مفاجئة داخل الرحم, ولمنع مضاعفات ارتفاع ضغط الدم بعد الولادة.

Leave a Comment

Scroll to top