مشاكل وأمراض الحمل: الإجهاض المتروك والمتكرر

الإجهاض المتروك: أحيانا يتوقف الجنين عن النمو في المراحل الأولى من الحمل, ثم يتوقف نبض الجنين تلقائيا وفجأة. وفي قليل من الأحيان لا تأخذ الطبيعة مجراها فلا يتخلص الجسم من الحمل. وتظل السيدة تحمل بداخلها جنيناً قد توقف عن الحركة والنمو, بل توقف عن الحياة. وهذه الحالة كثيراً ما تكتشف بالمصادفة أثناء الفحص الروتيني بالموجات فوق الصوتية في الأسابيع الأولى من الحمل, فإذا لم يحدث فقد لا يتم اكتشافها إلا بعد مرور مرحلة طويلة من الحمل وتوقف الوحم, وقد يشخص الطبيب ذلك أثناء الفحص العام ( لحجم الرحم ) أو محاولة سماع نبض الجنين بالسماعة, ويجري التأكد من التشخيص بالموجات فوق الصوتية.
وفي هذه الحالات يراقب الطبيب الحمل بالموجات فوق الصوتية حتى يتمكن من تحديد الموعد المناسب للتخلص من الحمل. ولابد في هذه الحالات من الاستجابة لأوامر الطبيب بالتخلص من الحمل بالطريقة المناسبة التي يراها.
الإجهاض المتكرر:
إذا تكرر الإجهاض فلا بد للسيدة التوقف تماماً عن أي عقاقير منشطة للخصوبة حتى يتم تشخيص سبب هذه الحالة والذي سرعان ما يكتشفه الطبيب من خلال عدة تحاليل للدم, وقد ينصح بعلاج يؤخذ قبل الحمل ( مثلما في حالات نادرة من الاضطرابات الهرمونية أو حالات الأمراض التناسلية التي قد تؤدي إلى الإجهاض, أو اضطرابات الجهاز المناعي وارتفاع ضغط الدم.. الخ )
وقد ينصح بعلاج يؤخذ أثناء الحمل وفي فترات محددة منه وذلك لمنع حدوث أي تشوهات جنينية قد تكون مصاحبة لبعض الأمراض, مثل مرض التوكسوبلازما الذي شاع في الآونة الأخيرة.
وفي بعض الأحيان يكون السبب في الإجهاض المتكرر هو ارتخاء في عضلة عنق الرحم ( تسيب عنق الرحم ), وتشخص هذه الحالة باستخدام الموجات فوق الصوتية, ويترتب عليها في كثير من الأحيان عملية ربط لعنق الرحم, وهي عملية تجرى بواسطة الأخصائي وفي غرفة عمليات مجهزة. وكثير من الأطباء ينصحون فقط بملازمة الفراش في مثل هذه الحالات وتأتي الراحة بخير ثمار. ويحدد الطبيب طريقة العلاج المناسبة حسب الحالة ولذلك وجب عليك استشارة الطبيب المتخصص.
وقد يتكرر الإجهاض نتيجة عامل ال Rh ففي حالات نادرة لا يتم تطعيم الأم الحامل لعامل سلبي في حمل سابق, فيترتب على ذلك زيادة كمية المضادات لدم الطفل ويتم إجهاضها في المرات التالية.

Leave a Comment

Scroll to top