خطورة الحمل بالتوائم

تشكل حالة الحمل متعددة الأجنة ( التوائم ) حملا شديد الخطورة لزيادة متطلبات الأم في التغذية وزيادة الأعباء المختلفة على أعضاء الجسم, مثل: القلب و الأوعية الدموية والرئتين والكبد والكليتين, كما يزيد معدلات متاعب الحملالطبيعية, مثل: التعب والارهاق والقيء واعتلال الكلية والتشنج الحملي..
ويوجد بين كل 70 إلى 80 ولادة حمل واحد بجنينين أو توئمين, وتوجد ثلاث توائم مرة بين كل 6 إلى 7 آلاف ولادة. أما الحمل بأربعة أجنة أو أكثر فيلاحظ بشكل نادر الحدوث.{
ويكثر الحمل متعددة الأجنة لدى متكررات الحمل المسنات, وللوراثة بعض الأهمية. كما يشكل الإخصاب الصناعي عاملاً مهماً في زيادة عدد التوائم. ويمكن للحمل في تؤأم أن يحدث نتيجة لتلقيح خليتين أنثويتين أو أكثر نضجاً في حين واحد. وقد تنمو خليتان أنثويتان أو ثلاث من حويصلة واحدة أو من حويصلات مختلفة – تنضج في وقت واحد في مبيض واحد أو مبيضين – ويدعى التوأمان اللذان ينشآن من بويضتين ملقحتين بالتوأم ثنائي البويضة, وفي هذه الحالة ليس شرطاً أن يكونا متشابهين أو من نفس الجنس.
ويمكن أن تنشأ التوائم من بويضة ملقحة واحدة نتيجة لانقسام هذه البويضة, ويتكون في هذه الحالة اثنان إلى ثلاثة من الأجنة التي تنمو منها التوائم. وتوأم من هذا القبيل ينشأ من خلية أنثوية واحدة. وفي هذه الحالة يكون التوائم متشابهين ومن نفس الجنس.
وكثيراً ما يشكل تشخيص التوائم صعوبة خاصة إذا لم تجر أي صورة بالموجات فوق الصوتية في خلال فترة مبكرة من الحمل, حيث يمكن الطبيب من رؤية الجنينين كليهما في إطار صورة واحدة. أما إذا زاد حجم الرحم فقد يستطيع الطبيب أحياناً أن يحدد رأسين أو نبضين للقلب, وكثيراً ما تكون هناك صعوبة في التأكد في المراحل المتأخرة من الحمل خاصة إذا تجاور الرأسان وتجاور الساقان للتوائم وذلك لوجود كثير من الأعضاء داخل الرحم وكبر حجم البطن.
فإذا اندرج الحمل تحت ما يسمى حمل شديد الخطورة فلابد للطبيب من اتخاذ خطوات إيجابية نحو توليد الآمن في مستشفى متخصص حتى يتيسر تسليم الطفل لطبيب متخصص في الأطفال حديثي الولادة. من اللحظة الأولى بعد الولادة, وذلك سيجنب الأم كثيراً من المعاناة والمشاكل التي قد تحدث إذا تأخر عرض الطفل الضعيف على أخصائي الأطفال.
وقد يصاب الطفل بالصفراء, وقد يصاب بمرض الجهاز التنفسي أو خلل مؤقت في الدورة الدموية, مما قد يستلزم إجراء تنفس صناعي, أو دخوله للحضانة لوقت قصير.
تنبيه:
قومي بزيارة الطبيب عند شعورك بأي من المشاكل التالية في أي وقت خلال فترة الحمل:
– نزول سوائل من المهبل.
– النزف: ليس من الطبيعي أن يحصل معك نزف في أي وقت خلال فترة الحمل قبل وقت الولادة.
– تدفق مستمر لسائل المهبل ( تمزق كيس الماء )
– ماء مخاطي مشوب يشيء من الدم من المهبل في أي وقت خلال فترة الحمل قبل وقت الولادة.
– رعشة أو سخونة.
– التهابات وارتفاع في درجة الحرارة ( فإرتفاع درجة الحرارة قد يؤدي إلى وفاة الطفل داخل الرحم )
– الشعور بالخرقان أو آلام عند التبول.
– صداع شديد أو مستمر أو غشاوة أو زيغ في النظر.
– آلام بالبطن أو قيئ دائم.
– تغير واضح في حركة الجنين من حيث القوة و العدد.

Leave a Comment

Scroll to top