التغيرات في الهيكل العظمي والجهاز الحركي عند الحامل

تغيرات الجهاز العظمي والجهاز الحركي عند الأم الحامل:
تم شرح أثر البروجيستيرون على أربطة المفاصل وأربطة الحوض في مكان سابق. وهذا يتضح بقوة في مفاصل الحوض. مما يجعله متحركاً أكثر من الطبيعة في المرأة البالغة مما ييسر خروج الطفل من قناة الولادة. تفرطح القدمين وتضخمها أيضاً هما ناتجان لهذا التغير. كما أن العضلات تصبح أكثر رخاوة, مما قد يؤثر على شكل حزام الكتف فيضغط على الأعصاب, وقد تشعر الحامل بتنميل في ذراعيها نتيجة ذلك. هذا في الواقع نادر ولكن أكثر التغيرات شيوعاً هو التغير في شكل العمود الفقري الذي يزيد إنحنائه إلى الخلف ليوازن الجسم لزيادة وزن الرحم. وهذا الانحناء الخلفي قد يؤدي إلى آلام في الظهر, خاصة إذا كانت السيدة ترتدي الكعب العالي. مع زيادة مرات الحمل والولادة قد ترتخي عضلات البطن الأمامي. ولهذا عندما تكون السيدة واقفة قد يبرز الرحم بشدة إلى الأمام مما يتعارض مع نزول رأس الطفل إلى الحوض في موعد طبيعي من الحمل.
باختصار فإن التغيرات الفسيولوجية أثناء الحمل هي تغيرات شديدة وتحدث لتسد احتياجات الطفل لمواجهة التغيرات التي تحدث في جسم الأم. وفي كل مرحلة تتغير هذه التغيرات لتواجه احتياجات الجنين, وتغطي منطقة كبيرة من الاحتياطي حتى لا يتوقف الطفل عن النمو للحظة الواحدة. وهدف متابعة الحمل هو تأمين هذه التتبعات الطبيعية, ولملاحظة أي خلل أو اضطراب لتصحيح المسار إلى الاتجاه الصحيح.

Leave a Comment

Scroll to top