علاج الأرق و القلق المصاحب للحمل

ممارستك لأي نشاط مثل الرياضة خلال اليوم وانشغالك بتحضير مستلزمات الطفل يجنبك كثيراً من التفكير الذي غالباً ما يكون سبباً في عدم نومك. حاولي أن تفكري في كل المشكلات التي تواجهينها وما ستواجهين أيضاً من متاعب في المستقبل القريب أو البعيد واطرحي الأمر للحوار مع زوجك أو مع طبيبك, فهذا سيبعد الأفكار المزعجة عن رأسك في المساء, كما أن انشغالك بأي عمل يدوي قد يساعدك على شغل وقت فراغك في النهار حتى تستنفدي أوقات النوم في النهار, وتستطيعي أن تخلدي إلى النوم ليلاً. اضظرابات الهضم أيضاً قد تؤدي إلى الأرق مساء, وذلك لإحساسك بالحموضة أو الجوع أو الامتلاء, ولذلك داومي على النصائح الخاصة بالغذاء بالكتاب فهذا ينظم أمعائك ويجنبك القلق في منتصف الليل, هذا الذي يزعجك ويقطع نومك.
يبدو الجنين أكثر نشاطاً وحركة أثناء نومك. وتبدو الآلام أكثر شدة عندما تكونين متعبة. وقد تكونين قلقة على نفسك وطفلك وعائلتك. حاولي أن تقومي بالأمور التالية بشكل منتظم كل ليلة قبل النوم.
– اشربي كوباً من الحليب الدافئ.
– استحمي واسترخي في الماء الدافئ.
– حاولي القيام بتمارين التنفس الخاصة بالاسترخاء.
– أيضا حاولي التحدث مع شخص ما عندما تشعرين بالمخاوف والقلق.
– حاولي أن تنامي أو تسترخي أثناء النهار.
قد نكون هذه الأعراض كلها جزءا من الحالة الطبيعية للحمل, ويمكنك أن تتدبري هذه المشاكل باتباعك الاقتراحات السابقة, على كل حال إذا زادت حدة هذه الحالات أو استمرت لفترة طويلة فعليك بزيارة الطبيب.

Leave a Comment

Scroll to top