المسموح والممنوع في التغذية أثناء الحمل

للغذاء أهمية كبيرة بالنسبة للأم الحامل, حيث تزيد الأم الطبيعية بزيادة قدرها من 9 إلى 12 كليوغرام طوال فترة الحمل, وأي زيادة فوق تلك الزيادة لن يكون من اليسير على الأم فقدانها في وقت لاحق, بل قد تعاني لوقت طويل من السمنة حتى تكون قادرة على فقدان الوزن الذي زاد أثناء فترة الحمل.
ولابد للأم أن تأخذ هذه الكميات من الطعام في شكل وجبات صغيرة على فترات متقاربة حتى لا تشعر بالجوع أو بالتخمة, حيث إن الهضم في مراحل الحمل المختلفة يتباطأ قليلاً عن الأوقات العادية. فتقسيم الوجبات يوفر على السيدة الحامل تعاطي علاج سواء للهضم أو لإزالة آلام الجوع التي تصاحب سوء الهضم إذا امتنعت السيدة عن الطعام لمجج طويلة أثناء النهار.

متى تحتاج الأم الحامل لقدر أكبر من الطعام ؟
– إذا كان عمرها أقل من ستة عشر عاما.
– إذا كان دخل الأسرة لا يسمح بتناول القدر المناسب من الغذاء المطلوب ففي هذه الحالة يسمح بالبدائل المتاحة.
– إذا كانت حاملا للمرة الثالثة في خلال عامين.
– إذا كانت آخر ولادة أو إجهاض لها نتائج سلبية.
– إذا كانت تتناول غذاء محددا من قبل الطبيب قبل الحمل.
– إذا كانت مدخنة أو مدمنة.
– إذا كانت نحيفة للغاية في الزيارات الأولى.
– إذا كانت لها عادات سلبية في الطعام.
– إذا انخفض معدل الهيموجلين عند حد معين.
– إذا لم تزد في الوزن بالمعدلات الطبيعية أثناء الحمل.

Leave a Comment

Scroll to top