الكشف عن عامل Rh الروسوس أو الريزوس عند الحامل

في الزيارة الأولى للطبيب من أجل الكشف عن الحمل يطلب منك عمل كشوفات وتحاليل متنوعة وأهما الكشف عن وجود عامل Rh الرسوس, فمنذ بداية الأربعينات كشف العلماء عن تسبب وراثة عامل الروسوس أو الريسوس الإيجابي من الأب في تكوين أجسام مناعية في دم الأم, ويؤدي ذلك إلى سيولة دم الجنين داخل رحم الأم لمرور الأجسام المضادة من خلال المشيمة إلى دم الجنين.
وعامل الروسوس إيجابي لدى ثلاث وثمانين في المائة من البشر, وهو سلبي فقط في سبعة عشر في المائة وهو يورث كعامل وراثي سائد, وهو ليس بالعامل البسيط بل هو معقد جدا وراثيا. ولكن كل مايهمنا من ذلك هو حماية الأجنة داخل رحم الأم, ومن الرحمة الالهية توافر مصل مضاد تم اعطائه للأم السلبية للروسوس إذا تم أي نزيف من المشيمة في أي فترة من فترات الحمل. حتى لا يتم تطعيمها ضد فصيلة دم الجنين, كما يتم اعطائها نفس الحقنة في خلال 36 ساعة من الولادة, ويمكن تحليل دم الطفل لمعرفة فصيلة دمه مباشرة بعد الولادة, ولكن يقف أمامنا عائق واحد وهو أن عينة الدم المأخوذة من الحبل السري للطفل قد تكون حاملة لكمية من الكرات الحمراء للأم, ولذلك يجب التأكد من ذلك بمعرفة فصيلة دم الأب أيضا.
وبدلا من كل هذه الإجراءات التي قد لا تكون وافية بالغرض, ونظرا إلى أن عدم إعطاء الام ذات الروسوس السلبي هذا المصل قد يكلفها مستقبل خصوبتها. فلذلك منع هذا البلاء قد لا يكون سوى بتعاطي هذا المصل, أما في حالة لو لم يتم تطعيم الأم بهذا المصل وإصابتها بالأجسام المناعية فالحمل القادم قد يحمل لها الكثير من المتاعب.
ولذلك لابد من التنبيه لمعرفة فصيلة الدم وعامل الروسيوس عند كل حامل حتى يمكن إعطاؤها المصل إذا احتاجت إليه, سواء أثناء الحمل أو الولادة, لمنع كل هذه الاحتمالات.

Leave a Comment

Scroll to top