الزيارة الأولى للطبيب النساء والولادة لمتابعة الحمل

الزيارة الأولى للطبيب:
أول زيارة لطبيب النساء والولادة أطول وأشمل من الزيارات التي تتبعها. ولكنها زيارة مهمة وأساسية لرعايتك الصحية أنت والجنين وسوف يحدث الآثي:
– الاستفسار عن أول يوم من آخر حيض, وذلك لحساب مدة الحمل الحالي.
– التأكد من أنك حامل عن طريق إجراء اختبار للحمل, أو بواسطة استخدام جهاز الموجات الفوق الصوتية, و إجراء أي منهما يعتمد على مدة الحمل ( الأسابيع الأولى أو بعد الأسبوع الثامن من الحمل ) وتوفر جهاز الموجات.
– قد يرغب طبيبك في تقييم حجم الرحم بإجراء فحص داخلي للحوض عن طريق المهبل, ولا يتم إجراء الفحص المهبلي في كل زيارة طبية أثناء متابعة الحمل, لكنه قد يتكرر في نهاية الحمل.
– التصوير بالموجات فوق الصوتية في المرحلة المبكرة من الحمل يفيد في تحديد حجم الجنين بدقة والتأكد من التاريخ المنتظر لميلاد الطفل.
– سيقوم الطبيب بسؤالك أسئلة كثيرة حول ماضيك الطبي وماضي عائلتك, مثل الإصابة بأية أمراض أو إجراء عمليات قد يكون لها ارتباط وثيق بالحمل الحالي, وإذا كنت قد سبق لك الإنجاب فستتم مناقشة ذلك بالتفصيل لما يمكن أن يكون له من تأثير على الحمل الحاضر.
– عادة يقوم الطبيب بفحصك فحصا طبيا شاملا في هذه الزيارة الأولى, فيفحص القلب والصدر والعمود الفقري والبطن والساقين ويتم قياس ضغط الدم للتأكد من عدم وجود أية مشكلة صحية, ويتم وزنك لمعرفة ومتابعة مقدار الزيادة في الوزن في الزيارات التالية مع تقدم الحمل.
– مناقشة الترتيبات الخاصة بالرعاية الصحية في الشهور القليلة القادمة من الحمل وتلك الخاصة بالولادة.
– سوف يطلب منك الطبيب إجراء تحليل للدم لمعرفة :
1 فصيلة الدم و Rh
2 مستوى الهيمولوجين
3 وجود سكر بالدم
– كما سيطلب منك أيضا تحليل البول للتأكد من خلوه من الزلال والسكر, خلو البول من الزلال مؤشر على سلامة الكلى, وظهوره في البول أثناء الحمل إنذار لبداية تسمم الحمل. من الأفضل أن تحتفظي بنسخة من تقرير نتائج الفحوص في حالة إذا حدث لك أي طارئ واضطررت للذهاب إلى طبيب غير طبيبك.
إذا كانت فصيلة دمك غير معروفة قبل الحمل, وإذا كنت تعرفين الفصيلة ولم تعرفي عامل Rh أو الريسوس فيجب عليك معرفته بمجرد علمك بأنك حامل. ويهمنا معرفة فصيلة الدم أثناء الحمل تحسبا للطوارئ, أما عامل Rh فهو يهمنا بشدة لخطورة وجود أجسام مضادة عند الأم على جنينها.
– الفحص الميكروسكوبي للخلايا المهبلية أثناء الحمل: الفحص الخلوي لعينة من المهبل أثناء الحمل قد تكون في غاية الأهمية لتشخيص بعض المشاكل أثناء الحمل, وهي وسيلة آمنة ويمكن الاعتماد عليها في كثير من المشاكل التي تواجه السيدة الحامل.

Leave a Comment

Scroll to top