الاعشاب المقيئة

يصاب المرء أحياناً بالتخمة الشديدة من جراء تناول كميات كبيرة من الطعام, وما يتبع ذلك من تلبك معدي ومغص واحتباس الغازات في المعدة, وأحياناً أخرى يتناول المرء بعض الأغذية غير الصالحة أو مشكوك في تاريخ انتهائها أو التي تحتوي على مواد ضارة بالمعدة فيحدث بذلك آلام في المعدة.
وفي جميع هذه الحالات وحالات أخرى يجب المبادرة فوراً إلى تناول بعض الأعشاب المقيئة التي تدفع المعدة إلى تفريغ ما بها فيشعر المريض بالراحة, ومن هذه الأعشاب ما يلي:
– الخطمية: هو من نباتات الزينة المعروفة حيث تغلى بذور و أزهار الخطمية ويتناول المريض كوبا كبيراً فتدفع المعدة إلى دفع الطعام والغازات إلى الخارج ويتقيأ المريض.
– البابونج أو الشيح البابوني فمغلي أزهار البابونج إذا شرب منه كوب فإنه يعمل كمقيء.
– الشيح: هو عشب شعبي شائع, ومغلي الشيح منفث للبلغم ومقيئ ومطهر ومنعش للقلب ومدر للطمث ونافع للجروح.
– عنب الحية: حيث إذا تناول المريض مطحون الأوراق بجرع صغيرة فإنه يعمل كمقيء, ولكن الجرع الكبيرة منه سامة.
– الكبر: وهو عشب معروف في مصر فمغلي الازهار والبراعم مقيئ ومنشط والأزهار والبراعم المجففة تستعمل كتوابل.

– النييلية: وهو عشب يعطي الصبغة الزرقاء المعروفة النيلة, ومغلي هذا العشب مسل ومقيء.
– حمض: منقوع حبوب الحمض مقو ومحفز للقيئ ومغلي النبات يستعمل شرابا لعلاج الحمى و آلام الحيض.
– خد البنت: مغلي الأوراق مقيئ ومسهل ومدر للبول ومنظم لعمل أعضاء الجسم ومفيد للأعصاب, ودواء للصفراء ونافع للجروح.
– الليف: وهو من النبات المتسلق المعروف والذي يأخذ منه اللوف المستخدم في الاستحمام, ومغلي بذور اللوف مسهل ومقيئ ومغلي الأوراق يعالج الطحال والبواسير.
– النرجس: وهو نبات الزينة أزهاره محبوبة ومغلي جذوره مسهل ومقيئ.
– السفط الكاذب: وهو من النباتات الزينة, مغلي قلف الشجرة مقيئ ومسهل وسام في حالة تناول جرعات كبيرة منه, ومغلي الأزهار مفيد لمرض الصفراء وعطري وضد المغص ومهدئ وقابض ولكنه سام قليلا.
– الخمان أو البيلسان: مغلي القلف مسهل ومقيئ.
– خردل : من التوابل المعروفة, مغلي الخردل مقيئ.
– رجل الحمام: مغلي هذا العشب معرق ومقيئ, وضد المغص ومقوى للشهوة الجنسية, ومدر للبن الأم ومفيد للصداع وطنين الأذن وخفقان القلب, ومقو للأعصاب خصوصا في سن اليأس ومقو وعلاج لفقر الدم ويعالج الضعف العام والوهن ومفيد أيضا للسعال الديكي.

Leave a Comment

Scroll to top